السبت، 14 مايو، 2016

دور اللعب في تنشيط الذاكرة


    هل يعاني طفلك من الصعوبة في الحفظ؟ هل جربت تقنيات عدة لتنشيط ذاكرته؟ هل تعلم كم هو كبير دور اللعب في تنشيط الذاكرة؟ نعم بكل تأكيد هناك الكثير من الألعاب التي يمكن أن تساعدطفلك على تقوية وتنشيط ذاكرته، وتمكنه من معالجة المعلومات بطرق أكثر فعالية، كما أنها توسع من مداركه، وتساهم في نمو تفكيره وقدراته الذهنية.

     أهمية اللعب في تنشيط الذاكرة

     يعتبر اللعب أساسي جدًا، خاصة في مرحلة ما قبل المدرسة، حيث يبدأ الأطفال بتعلم بعض المفاهيم الجديدة، مثل الألوان، وكيفية العد إلى عشرة، وتزداد قدرة تخزين هذه المعلومات في الذاكرة على المدى القصير، ثم يأتي دور الألعاب التي تساعد على استرجاعها عند الحاجة إليها، مثل الألعاب التي تعتمد على الذاكرة البصرية كأشكال الحيوانات والمكعبات الملونة، وألعاب الأرقام والأحرف على الألواح الالكترونية وغيرها.

     فمن المعروف أنه عن طريق اللعب سوف يتمكن الطفل من التعبير عن ذاته واكتشاف العالم، ويتعلم كيف يفعل الأشياء، كما تتطور مهاراته العقلية والبدينة على حد سواء، وكل ذلك لا يقل شأنا عن دور اللعب في تنشيط الذاكرة، وفي حال عدنا إلى قواعد تنشيط الذاكرة، لوجدنا أن التكرار هو السبيل الأفضل لتثبيت المعلومة ضمن الذاكرة الطويلة الأمد، وبالنسبة إلى الطفل تكون عملية التكرار من خلال اللعب والألعاب التربوية التي تحفز ذاكرته إلى أقصى حد لها.

     بشكل عام عندما يتعلق الأمر بتعزيز وتنشيط ذاكرة طفلك عليك تعويد الطفل على خوض تحديات في ألعاب الذاكرة التي تدرب الذاكرة البصرية، وتفعل وظيفة الدماغ، وتحسن التركيز، وتزيد الذاكرة على المدى القصير والبعيد، لكن عليك أن تختار ألعاب خاصة بتقوية ذاكرة طفلك، بحيث تكون مثيرة وممتعة له، وذات قواعد سهلة ومن بيئته، وبألوان جذابة وزاهية، وهذه هي القاعدة العامة في ألعاب الأطفال قبل مرحلة المدرسة، وكلما تقدم طفلك في العمر ازدادت أهمية ألعاب تنشيط الذاكرة لديه، حيث سيدخل طفلك في مرحلة التخطيط والاستنتاج، وسيكون بحاجة إلى نماذج وتقنيات لعب أكثر تطوراً وذات قواعد واضحة تحقق وظيفتها في تحسين إدراك الطفل للاستفادة من ألعاب تنشيط الذاكرة بشكل مثالي.

مقالات ذات صلة بتنشيط الذاكرة : 





الأربعاء، 24 يونيو، 2015

موجز عن تعريف الذاكرة وأنواعها

موجز عن تعريف الذاكرة وأنواعها

موجز عن تعريف الذاكرة وأنواعها
موجز عن تعريف الذاكرة وأنواعها



في هذه المقالة سنقوم بتوضيح تعريف الذاكرة وأنواعها بشكل مبسط باذن الله.

تعريف الذاكرة :


اختلف الكثيرين في وضع تعريف معين للذاكرة ولكن بالرغم من جميع الاختلافات وعدم القدرة علي وجود تعريف معين ، يمكننا أن نضع تعريف بسيط لها على أنها جزء من عقل الانسان لتخزين ما يدور حول الانسان سواء كان صورا شاهدها أو أحداث أو التجارب التي اكتسبها في حياتة ، ترتبط معها مشاعر سواء كانت سارة أو غير سارة.

أنواع الذاكرة :

وضع العلماء عدة أنواع للذاكرة ومنهم العالم بادلي ، وهو من قام بتقسيم الذاكرة الى قسمين فقط الا وهما ذاكرة قصيرة المدى وأخري طويلة المدى.
واخرون قاموا بتقسيمها الي ثلاثة انماط : الذاكرة الحسية ، الذاكرة قصيرة المدى ، الذاكرة طويلة المدى.

لنتعرف معا على هذه الاقسام.

1 - الذاكرة الحسية :

الذاكرة الحسية تعتبر هي النوع الاول من انواع الذاكرة لدي الانسان ، وهي تقوم بتسجيل المعلومات الواردة من مراكز الاحساس الخمسة لدى الانسان سواء كان عن طريق السمع ، البصر ، اللمس ، التذوق أو الشم.

2 - الذاكرة قصيرة المدى :

وهي واضحة من اسمها الذاكرة الخاصة بتخزين المعلومات والمعطيات بشكل دقيق لاستخدامها خلال دقائق فقط.

3- الذاكرة طويلة المدى :

تعتبر من أهم اقسام الذاكرة لدى الانسان فهي التي تحتوي علي المعلومات والتجارب التي مر بها الانسان وتلقاها خلال حياتة ، وقد يتم استرجاع المعلومات التي مر عليها دقائق أو سنوات ، وما يميز هذا النوع من الذاكرة توفر المعلومات بشكل كبير ولكن ليس شرطا أن يتم تذكرها بشكل سريع أو سهل المنال.

كنت معكم بمقالة موجزة عن تعريف الذاكرة وأنواعها.

أتمنى أن ينال هذا الموضوع استحسانك

تحياتي الخالصة